Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مرحبا بكم في:

الموقع الشخصي للأستاذ - رشاد الصغير -

فضاء بعث و تنمية المشروعات الفردية و المؤسسات الصغرى و المتوسطة في الوطن العربي

مراحل بعث مشروع

أريد أن أبعث مشروعا صغيرا أو متوسطا و لكن  لا أعرف من أين أبدأ، النظريات كثيرة والمصطلحات معقدة  و النصائح متباينة نحاول تبسيط مراحل بعث  مشروع عمل في 8 خطوات : النية والإستعداد النفسي – ايجاد الفكرة  – دراسة المنتج – دراسة السوق – الدراسة المالية – اكتساب المهارات -التمويل – انطلاق المشروع.


في كل مرة ترى مؤسسة ناجحة

قل لأن في  يوم ما ، شخصا ما ، إتخذ قرارا شجاعا

بتر دريكار أستاذ  اقتصاد أمريكي

مراحل إنجاز مشروع استثماري

مخطط الأعمال أو مراحل إنجاز مشروع استثماري

هو

ملخص لإستراتجية المؤسسة

الهدف الرئيس منه

هو

أخذ القرار بتنفيذ المشروع أو تركه

الملاحظ في أغلب الدراسات الفنية والاقتصادية للمنشئات الصغرى والمتوسطة :

أما

دراسات ترتكز على كثير من الأرقام والجداول لا يستطيع باعث المشروع  الاستفادة منها

أو

دراسات وضعت لتبرير الحصول على تمويل من الجهات المعنية.

الأجدى

أن

يقوم الباعث بدراسة مشروعه بنفسه

طبقا

لإمكانياته المعرفية و المادية

ووفقا

لتطلعاته المنتظرة من هذا المشروع

مخطط الأعمال الذي نقترحه يختلف عن مخططات الأعمال الشائعة بإضافة فصل جديد : النية و الاستعداد النفسي

المخطط صالح فقط للمنشئات الصغرى والمتوسطة.

نحاول فيما يلي تبسيط مراحل بعث و إنجاز مشروع اس

تثماري في ثمانية خطوات:

ا لخطوة الثامنة :  إنطلاق المشروع 

الخطوة السابعة : التمويل 
الخطوة السادسة : الدراسة المالية 
الخطوةالخامسة : دراسة السوق
الخطوةالرابعة : دراسة المنتوج
الخطوة الثالثة  : اكتساب المهارات
الخطوة الثانية: الفكرة
الخطوة الأولى: النية والاستعداد النفسي

لماذا تفشل المؤسسة ؟

إليك وصفة ناجعة لإفلاس مشروعك  : كيفة التعامل مع الزبون (العميل) , مع العامل, مع المزود , مع الإدارة والبنك , مع صاحب المحل . فلاتبادر بتحية الزبون,  تجهم في وجهه ولا تكن ودودا, أظهر ضجرك وضيق صدرك لطلباته,لا تساعده في تحديد احتياجاته, قدم له أسوء سلعة أو خدمة, قدم له أسوء سلعة أو خدمة, أطلب أعلى الأسعار, أحرص على تعقيد الأمور, لا تنجز العمل في المدة المتفق عليها, لا تلتزم بالمواصفات, لا ترضه بأي حال من الأحوال…


إليك وصفة ناجعة لإفلاس مشروعك  :

(1) – كيف تتعامل مع الزبون (العميل) ؟

1- لا تبادر بتحيته

2- تجهم في وجهه ولا تكن ودودا

3- أظهر ضجرك وضيق صدرك لطلباته

4- لا تساعده في تحديد احتياجاته


5- قدم له أسوء سلعة أو خدمة

6- أطلب أعل ى الأسعار


7- أحرص على تعقيد الأمور

8- لا تنجز العمل في المدة المتفق عليها

9- لا تلتزم بالمواصفات

10- لا ترضه بأي حال من الأحوال

الابتعاد عما يسيء للشرف و الكرامة و التحلي بالأخلاق الحميدة و حسن السلوك أمر مطلوب من كل شخص بصفة عامة و من صاحب المنشأة بصفة خاصة لكونه يؤدي خدمة للغير

كن أمينا في البيع و الشراء

(2) – كيف تتعامل مع العمال؟

1- اختيار العمال الأقل أجر

2- لا تهتم بالتكوين و التأطير

3- لا توفر المعدات والأجهزة الضرورية

4- التغيير المستمر للعمال

التعامل الطيب مع العمال و الموظفين و احترامهم و مساعدتهم و التصرف بلباقة من أسباب نجاح المنشأة

تجنب الظلم و المحابات و المحسوبية و المجاملة

(3) – كيف تتعامل مع المزود ؟

1-أختار دائما أسوء المزودين : مواد أولية رديئة , سلعة ليست مطابقة للمواصفات,عدم احترام مواعيد التسليم

2- التلكؤ في خلاص المزود

3- الانتقال من مزود إلى آخر

(4) –  كيف تتعامل مع الإدارة والبنك ؟

تلكأ في خلاص القروض والضرائب المستوجبة حتى تتراكم

(5) – كيف تتعامل مع صاحب المحل؟

1- تلكأ في خلاص معين الكراء ولا تخلي المحل إلا بعد صدور حكم قضائي

2- تغيير دوري لمكان النشاط

يتتبع

يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع ” مشروعات شبابية ” و كاتب المقال رشاد الصغير،

ويفضّل أن يكون ذلك في شكل الرابط التالي:

منقول عن موقع ” مشروعات شبابية ” للكاتب رشاد الصغير

كيف تضغط على تكلفة مشروعك ؟

تستطيع أن تضغط على تكلفة مشروعك و توفر مبالغ هامة من المال بقليل من النشاط و الخيال و بمساعدة الآخرين. بوّب عناصر الاستثمارات أنظر إلى مراحل إنجاز المشروع , أدرس عناصر هذه الاستثمارات بجزئياتها من  مصاريف كراء محل أو مقر المشروع , تهيئة مقر العمل,  اقتناء التجهيزات …


كيف تضغط على تكلفة مشروعك ؟

تستطيع أن تضغط على تكلفة مشروعك و توفر مبالغ هامة من المال بقليل من النشاط و الخيال و بمساعدة الآخرين.

* مصاريف كراء محل أو مقر المشروع:

1-  بوّب عناصر الاستثمارات أنظر إلى مراحل إنجاز المشروع ” الدراسة المالية”

2 – أدرس عناصر هذه الاستثمارات بجزئياتها:

هل تتطلب مهنتك محل مستقل ؟

هل تستطيع العمل في محل سكناك ؟

هل تستطيع أن تكتفي بهاتف  وفاكس وصندوق بريد أو بالأنترنات للاتصال بحرفائك ؟

هل التوطين مناسبة لمهنتك ؟

هل بالإمكان استغلال المحل مع شخص آخر؟

* تهيئة مقر العمل :

القيام بتنظيف و دهن وسباكة وأشغال الكهرباء وتركيب وغيرها من أعمال التهيئة بنفسك أو مع بعض الأصدقاء المتطوعين أو أفراد العائلة على قدر الإمكان مع استشارة المختصين والاستعانة بهم عند الضرورة.

تستطيع  كذلك التوفير من أثاث المكتب فأدرس وظيفة كل قطعة من أثاث تنوي اقتنائها.

هل أستطيع الوصول إلى هدفي بشرائي للمكونات الضرورية للخزانة ؟

وهل هناك طرق ومواد أخرى   سهلة وجميلة وعصرية وغير مكلفة ؟

هل أحتاج إلى حاسوب ذو مواصفات عالية ؟

هل سعة الأجهزة المكتبية أكبر من احتياجاتي ؟

فثمن الأجهزة الإلكترونية والمعلوماتية يختلف كثيرا حسب سعة وبرامج المعلومات

* اقتناء التجهيزات :

المعرفة التامة بالتجهيزات المراد اقتنائها

الحصول على المعطيات التقنية للماركات المعروضة و مقارنة مواصفاتها , جودتها , وسعرها

حاول الحصول من المزود على أحسن سعر , إن كان التمويل عن طريق البنك فلا تذكر ذلك

حاول مع مزود آخر الحصول على مكاسب أكثر

لا تنسى الضمان ومدته وخدمات ما بعد البيع و وجود قطاع الغيار .

فمردودية مشروعك مرتبط بالعمر الافتراضي لأدوات العمل.

إذ كنت تعرف باعثين آخرين فبالاستطاعة تجميع  كل المشتريات والحصول على تخفيض آخر

يتتبع

يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع ” مشروعات شبابية ” و كاتب المقال رشاد الصغير،

ويفضّل أن يكون ذلك في شكل الرابط التالي:

منقول عن موقع ” مشروعات شبابية ” للكاتب رشاد الصغير

تحاوز سلبيات العمل المستقل

للعمل المستقل سلبيات عديدة  لتجاوزها يتحتم على  باعث المشروع درستها و إتخاذ الوسائل الكفيلة بتجنبها . فمن خاصيات العمل الحر تفاوت المداخيل من يوم إلى يوم ومن شهر إلى شهر. كذلك إمكانية خسارة المشروع نتيجة السرقة أو الحريق أو الكوارث الطبيعية , و من أسباب تفضيل العمل المؤجر على العمل الحر تمتع موظفي الدولة والأجراء بأنظمة الضمان الاجتماعي من العلاج و…


تجاوز سلبيات العمل المستقل

أكيد أن العمل المستقل أصعب من الوظيفة و لا يخلو من بعض المنغصات و الضغط النفسي

ثقل المسؤولية و الواقع الصعب يؤثر سلبا أو إيجابا على نجاح التجربة الفردية


1 – عدم انتظام المداخيل :

من خاصيات العمل الحر تفاوت المداخيل من يوم إلى يوم ومن شهر إلى شهر.
يجب تحديد مبلغ مالي كميزانية شهرية للعائلة (كالأجير) والتقيد بها
تمّ بعث  ” صندوق ميزانية العائلة ” وادخار ما يكفي  لأشهر. هذا الادخار يسمح بتعديل ميزانية العائلة وتجاوز عدم انتظام المداخيل

كذلك تستطيع تكوين ادخار خاص بالمصاريف القارة للمشروع ( معلوم الكراء , الأجراء.. )
فالادخار بكل أنواعه ضمان لاستهلاك الغد


2 –  إتلاف المشروع :

إمكانية خسارة المشروع نتيجة السرقة أو الحريق أو الكوارث الطبيعية

لذا وجب تأمين المشروع من كل الأخطار و الأخذ بالاعتبار مصاريف التأمين في الدراسة المالية
يوفر التأمين حماية لتعويض الخسائر و الأضرار التي تلحق بالممتلكات المنقولة )المحتويات) وغير المنقولة (المصانع ،المكاتب التجارية، دور السكن (والناجمة من خطر الحريق، و أنواع أخرى من الأخطار، مثل:

السرقة 
الانفجار (الأنابيب أو الأجهزة (
العواصف، الزوابع والفيضانات 
الزلازل الأرضية 
الشغب والإضرابات والأذى العمدي 
الأضرار الناجمة عن صدم المركبات 
الانهيار 
الإضرابات والاضطرابات 
الخسائر التبعية (خسارة الأرباح (
الغمر و تسرب المياه

كما يمكن توسيع التغطية التأمينية لتغطية مخاطر إضافية مثل المسؤولية تجاه الغير و مخاطر المرتبطة بالتخزين أو التجميع أو التركيب وفترة اختبار الآلات ووضعها قيد التشغيل بالمصنع.
انظر قائمة شركات التامين أنقر هنا

3 – التأمينات الاجتماعية وجرايات التقاعد :

من أسباب تفضيل العمل المؤجر على العمل الحر تمتع موظفي الدولة والأجراء بأنظمة الضمان الاجتماعي من العلاج والخدمات الصحية , المنح العائلية و الجرايات (جراية التقاعد , جراية العجز ، جراية الأرملة واليتامى )…
في تونس الانخراط في نظام الضمان الاجتماعي إجباري للأجراء وغير الأجراء الذين يقومون بنشاط مهني لحسابهم الخاص. أنقر هنا
فيتعين على الباعث احتساب رسوم الاشتراك في النظام في الدراسة المالية والانخراط فيه .

يتتبع

يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع ” مشروعات شبابية ” و كاتب المقال رشاد الصغير،

ويفضّل أن يكون ذلك في شكل الرابط التالي:

منقول عن موقع ” مشروعات شبابية ” للكاتب رشاد الصغير

إيجابيات العمل المستقل

لعمل المستقل ( الحر ) إيجابيات عديدة ، معرفتها والوعي بأهميتها تساعد باعث “مشروع عمل استثماري” على الاقتناع بالعمل المستقل ،الاعتزاز بالنفس والرضاء باختياره للعمل الحر، والاستغلال الأمثل لمميزاته

فالعمل المستقل يفجر طاقات و إبداعات الإنسان و يحرره من التبعية و الإتكال على الأخرين و يطور شخصيته و يقوي كفاءته

.
من هذه الايجابيات :

1 – الاستقلالية والحرية

التحرر من قيود الوظيفة العمومية أو العمل المؤجر سواء كانت قيود مادية أو معنوية ( السلوك ،الهندام ، المظهر ، الدخول والخروج في أوقات معية ومضبوطة …)
و فسحة كبيرة من الحرية في إدارة شؤون عملك و عمالك.

إنك سيد نفسك

2 – تنفيذ أفكارك ورؤيتك للعمل:

لن تحرم من تطوير عملك جراء الروتين وتسلط رئيسك في العمل و لن تكون مجبرا على القيام بعمل لا تستسيغه

3 – العمل بالوتيرة التي تلائمك:

إن كنت إنسان حسي فالوتيرة السريعة للعمل سترهقك ولن يرحمك صاحب العمل

العمل الحر يمكنك من تحديد الوقت و الفترة المناسبة للعمل ويجنبك الملل و الروتين اليومي و يمكنك من الاستمتاع بأداء عملك

تجنب الفوضى و الإهمال و احرص على إنهاء العمل في الوقت الآزم

4


إيجابيات العمل المستقل

للعمل المستقل ( الحر ) إيجابيات عديدة ، معرفتها والوعي بأهميتها تساعد باعث “مشروع عمل استثماري” على الاقتناع بالعمل المستقل ،الاعتزاز بالنفس والرضاء باختياره للعمل الحر، والاستغلال الأمثل لمميزاته

فالعمل المستقل يفجر طاقات و إبداعات الإنسان و يحرره من التبعية و الإتكال على الأخرين و يطور شخصيته و يقوي كفاءته

.
من هذه الايجابيات :

1 – الاستقلالية والحرية

التحرر من قيود الوظيفة العمومية أو العمل المؤجر سواء كانت قيود مادية أو معنوية ( السلوك ،الهندام ، المظهر ، الدخول والخروج في أوقات معية ومضبوطة …)
و فسحة كبيرة من الحرية في إدارة شؤون عملك و عمالك.

إنك سيد نفسك

2 – تنفيذ أفكارك ورؤيتك للعمل:

لن تحرم من تطوير عملك جراء الروتين وتسلط رئيسك في العمل و لن تكون مجبرا على القيام بعمل لا تستسيغه

3 – العمل بالوتيرة التي تلائمك:

إن كنت إنسان حسي فالوتيرة السريعة للعمل سترهقك ولن يرحمك صاحب العمل

العمل الحر يمكنك من تحديد الوقت و الفترة المناسبة للعمل ويجنبك الملل و الروتين اليومي و يمكنك من الاستمتاع بأداء عملك

تجنب الفوضى و الإهمال و احرص على إنهاء العمل في الوقت الآزم

4 – استغلال أفكارك ومعلوماتك وخبرتك لصالحك:

لماذا لاستفيد و تفيد عائلتك بثمار أفكارك ومجهداتك فالمثل الشعبي يقول “الماء الماشي للسادرة الزيتونة أولى به”

استغل أفكارك و معلوماتك و خبرتك في دعم مشروعك

5 – إمكانية تكوين ثروة:

لا يسمح العمل المؤجر للشخص أن يصبح ثريا وذلك مهما كان المرتب الشهري محترما.وحده العمل الحر الذي يمكنك من تكوين ثروة.

ستتعب و لكن ستجني ثمرة مجهودك

6 – اختيار ساعات العمل حسب ظروفك الشخصية:

ساعات العمل في الوظيفة العمومية أو في العمل المؤجر محددة سلفا ومن الصعب تغيير عددها أو فترة دوامها

فالالتزام بوقت الدوام الرسمي يعتبر من الواجبات الوظيفية

العمل الحر يمكنك من اختيار ساعات العمل المناسبة لك و لعائلتك

هذا لا ينفي وجوب تحديد ساعات العمل سلفا و التقيد بها لأن ذلك سيكون محددا لنجاح المشروع و للمحافظة على حياتك الشخصية و العائلية

فالوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك

– تجنب السلم الوظيفي:

تتجنب الغيرة الوظيفية و الجري طول عمرك وراء الترقيات ومراكز العمل والنفاق الإداري مع ما يصحبه من ظلم و ذل و اكتئاب و خطر مرض السكري والضغط ….

تتجنب كذلك وجوب احترام التسلسل الإداري و التأقلم مع زملاء العمل

8 – التفرغ أكثر إلى عائلتك :

العمل الحر يمكنك من الاعتناء أكثر بنفسك و بعائلتك.

9 – تجنب ضغط المشغّل ( الإدارة أو صاحب العمل ) :

تتجنب ضغط  صاحب العمل على أعصابك الذي لا يهمه إلا إنجاز العمل في وقت أٌصر و ربح أكبر


10 – تختار وقت الإحالة على المعاش:

لن تحال قصرا على المعاش عند بلوغك السن القانونية

11- تتجنب الطرد الاقتصادي والتعسفي:

كل موظف أو أجير معرض للطرد الاقتصادي أو الطرد التعسفي أي الإيقاف عن العمل دون وجود سبب حقيقي و جدي يبرره.

و لا يبقى في آخر الأمر إلا اللجوء إلى القضاء للحصول على التعويض المادي

في مؤسستك الخاصة لن يطردك أو يهددك أحد بالطرد من عملك لأنك بكل بساطة صاحب العمل

12 – تجعل مصير حياتك بيدك وليس بيد الآخرين:

إن كنت تستطيع أن لا تجعل مصيرك و مصير عائلتك في يد موظف أو لجنة أو صاحب عمل فلا تتردد.

13 – تتجنب المسائلة القانونية والتحقيق الإداري
في إدارة عمل المشغّل :

الموظف أو الأجير معرض للمسائلة القانونية و التحقيق الإداري لعدم التنفيذ الدقيق للتعليمات و القرارات أو الاتهام باستغلال الوظيفة لأغراض خاصة أو إفشاء الأسرار أو استغلال النفوذ أو قبول الهدايا و غيرها.

لصاحب العمل الحق في مجازاة العمال عن أخطائهم التي يرتكبونها بالمخالفة لأحكام نظم العمل.

ويجوز لصاحب العمل توقيع عقوبة على العامل ، كالإنذار و الغرامة و الحرمان من العلاوة و تأجيل الترقية و الإيقاف عن العمل مع الحرمان من الأجر و الفصل من العمل

يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع ” مشروعات شبابية ” و كاتب المقال رشاد الصغير،

ويفضّل أن يكون ذلك في شكل الرابط التالي:

منقول عن موقع ” مشروعات شبابية ” للكاتب رشاد الصغير